أي العقارات أفضل للاستثمار: الأراضي أم الشقق؟
يعتبر الاستثمار العقاري من المجالات الواسعة، التي تحقق لصاحبها المزيد من الأرباح وكسب نسبة لا بأس بها من المدخرات، حيث تتعدد أنواع العقارات التي يتم الاستثمار فيها، عن طريق الشراء أو البيع أو التأجير أو إقامة مشروع معين فيه. ويعتبر الاستثمار في الأراضي والشقق من أبرز مصادر الاستثمار، التي يلجأ إليها أشخاص كثيرون، لا لتحقيق الأرباح فحسب، بل من أجل حفظ القيمة للعقار المرجو استثماره، الأمر الذي يثير تساؤل أيهما الأفضل في الاستثمار الشقق أم الأراضي؟ وعليه سنركز حديثنا في السطور التالية عن الاستثمار الأمثل في كل من الأراضي والشقق، لمعرفة أيهما أكسب للاستثمار العقاري الأرض أم الشقق السكنية، وذلك عبر معرفة فوائد وسلبيات كل منهما.   الاستثمار في الأراضي يرتبط الاستثمار في الأراضي ارتباطًا وثيقًا بالأرض وينكم عن ذلك تحقيق العديد من الفوائد وما يقابلها من مخاطر عدة كالتالي: مميزات الاستثمار في الأراضي
  • إمكانية تقدير قيمة الأرض على المدى الطويل، بحيث تنمو القيمة وتزداد بشكل كبير مع مرور السنوات، لأن الأرض ثابتة لا تتأثر بعوامل الزمن أو التحديث، وذلك على العكس تمامًا مع الشقق السكنية التي تحتاج إلى الصيانة الدورية، وبالتالي يكون استثمار الأرض طويل الأجل أفضل بكثير من استثمار الشقق.
  • سهولة المعاملات الحكومية في استثمار الأراضي، وهو على العكس تمامًا من نقل ملكية الشقق، التي تستغرق وقتًا طويلاً يتراوح ما بين أسابيع إلى أشهر.
  • تعدد الاستخدامات للأرض المراد الاستثمار فيها، وهو على العكس تمامًا في الاستثمار بالشقق، المحصور استخدامها على السكن فقط، أما الأرض فيمكن استغلالها لإقامة العديد من المشاريع عليها، كإنشاء مصنع أو عقار تجاري، أو غير ذلك.
على الرغم من مزايا الاستثمار في الأراضي، إلا إن هنالك عدد من عيوب الاستثمار فيها، وهي كالتالي:
  • صعوبة تقدير المساحة المراد شراؤها، حيث يصعب الوصول إلى أرض بالمساحة المطلوبة.
  • تعرض الأرض إلى مخاطر الاستحواذ والتعدي، وبالتالي تعريض الحق القانوني في الأرض للخطر.
  • صعوبة التمويل لشراء الأرض.
  • الحاجة إلى التعامل مع المقاولين والعمال، ومتابعتهم باستمرار للتأكد من إنجاز العمل على أكمل وجه، الأمر الذي يتطلب بذل جهد ووقت.
  • صعوبة بيع الأرض مقارنة مع عملية بيع الشقق.
  الاستثمار في الشقق السكنية هو عملية الاستثمار في العقارات السكنية لتحقيق أكبر قدر ممكن من الأرباح، ويرتبط بهذا النوع من الاستثمار مزايا وعيوب عديدة، وفق ما سيعرض كالتالي: مميزات الاستثمار في الشقق السكنية
  • توفر الشقق السكنية مختلف الخدمات الأساسية ووسائل الراحة والرفاهية.
  • يعتبر الاستثمار في الشقق من الاستثمارات المناسبة لأصحاب الدخل المحدود.
  • مرونة الأسعار واختلاف المساحات من شقة سكنية لأخرى.
  • سهولة الوصول إلى مستأجر وخاصة العائلات.
عيوب الاستثمار في العقارات السكنية
  • على الرغم من تعدد المميزات التي تنفرد بها الشقق السكنية، إلا أن بعض العيوب تظل مرافقة لها منها ما يلي:
  • التكلفة المرتفعة لبعض الشقق خاصة التي تقع في مناطق حيوية وفاخرة.
  • حاجة الشقق إلى الصيانة الدورية والترميم
  • يتطلب الاستثمار في الشقق إلى دفع الرسوم والضرائب للحكومة وقد تكون هذه الرسوم سنوية.  وبالتالي ليس هناك استثمار أفضل من آخر في مجال العقار، فالأمر محفوف بالتحدي ومواجهة بعض الصعاب، كما بجب على كل مستثمر أن يضع في عين الاعتبار قواعد النجاح:
    • محاولة الاستثمار في المناطق الحضرية التي يتوفر فيها كافة الخدمات.
    • للاستثمار في الأبنية القائمة مع ضرورة التأكد من أن العقارات لا تعاني أي عيوب إنشائية.
    • التعاون مع أصحاب الخبرة والثقافة في تعزيز نجاح الاستثمار العقاري.